إذا اضطر الممرّض أو الطبيب للنظر إلى بدن المريض غير المماثل أو لمسه لإنقاذه، فما وظيفته؟


إذا لم يوجد المماثل لإنقاذ النفس المحترمة فلا إشكال في اللمس والنظر بمقدار الضرورة.